Home / العربية / هل تريد ولاية طنجة إفشال تجربة البيجيدي من خلال قنبلة أسواق القرب؟

هل تريد ولاية طنجة إفشال تجربة البيجيدي من خلال قنبلة أسواق القرب؟

‎بات‭ ‬الأمر‭ ‬طبيعيًّا‭ -‬خلال‭ ‬الدورات‭ ‬الأخيرة‭ ‬للمجلس‭ ‬الجماعي‭- ‬أن‭ ‬تتحول‭ ‬أشغال‭ ‬الدورة‭ ‬إلى‭ ‬سوق‭ ‬شعبي‭ ‬لتبادل‭ ‬الاتهامات‭ ‬بين‭ ‬الأغلبية‭ ‬والمعارضة‭ ‬ولاحتجاجات‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المتضررين‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬أسواق‭ ‬القرب‭ ‬على‭ ‬عمدة‭ ‬المدينة،‭ ‬بعدما‭ ‬ظلوا‭ ‬متأرجحين‭ ‬بين‭ ‬ولاية‭ ‬طنجة‭ ‬ومجلس‭ ‬الجماعة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يبرز‭ ‬طرفا‭ ‬المعادلة‭ ‬صلاحياتهما‭ ‬الدقيقة‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬أسواق‭ ‬القرب،‭ ‬الذي‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬يخوض‭ ‬مخاضًا‭ ‬عسيرًا‭.‬

شهدت‭ ‬دورة‭ ‬أول‭ ‬أمس،‭ ‬مشاحنات‭ ‬جديدة‭ ‬تمثّلت‭ ‬في‭ ‬معاتبة‭ ‬رئيس‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬لرئيس‭ ‬الدائرة،‭ ‬الذي‭ ‬تأخر‭ ‬في‭ ‬استدعاء‭ ‬عناصر‭ ‬القوات‭ ‬العمومية‭ ‬لفض‭ ‬احتجاجات‭ ‬الساكنة،‭ ‬التي‭ ‬ظلت‭ ‬تؤرق‭ ‬رئيس‭ ‬الجماعة‭ ‬كل‭ ‬دورة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تباشر‭ ‬السلطة‭ ‬الوصية‭ ‬اتخاذ‭ ‬تدابير‭ ‬عاجلة؛‭ ‬للكشف‭ ‬عن‭ ‬شبهة‭ ‬الخروقات‭ ‬التي‭ ‬يصرح‭ ‬بها‭ ‬عدد‭ ‬مهم‭ ‬من‭ ‬المحتجين‭ ‬بين‭ ‬الحين‭ ‬والآخر،‭ ‬فهل‭ ‬تقصد‭ ‬ولاية‭ ‬طنجة‭ ‬إحراج‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬بتفجير‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭ ‬كلما‭ ‬أُتيحت‭ ‬الفرصة‭ ‬لذلك‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬إخوان‭ ‬العبدلاوي؟

أن‭ ‬الدورة‭ ‬الجديدة‭ ‬تبرز‭ ‬ملامح‭ ‬ضعف‭ ‬المجلس‭ ‬الحالي‭ ‬بعدما‭ ‬بات‭ ‬حلبة‭ ‬للمشاحنات‭ ‬والاتهامات،‭ ‬كما‭ ‬أن‭  ‬المستشار‭ ‬عن‭ ‬حزب‭ ‬البام‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬الموساوي‭ ‬يعد‭ ‬أكبر‭ ‬مشاغب‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬المجلس؛‭ ‬لنيله‭ ‬البطاقة‭ ‬الحمراء‭ ‬للمرة‭ ‬الثانية،‭ ‬ما‭ ‬يستدعي‭ ‬الانتباه‭ ‬لطبيعة‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬فرق‭ ‬المجلس‭ ‬التي‭ ‬تغيب‭ ‬عنها‭ ‬المؤسساتية‭ ‬ويبرز‭ ‬الطابع‭ ‬الشخصي‭ ‬كل‭ ‬مرة‭ ‬وحين‭.‬

و‭ ‬قد‭ ‬وضح‭ ‬جليًّا،‭ ‬أن‭ ‬دورة‭ ‬المجلس‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬فضاءً‭ ‬للمناقشة‭ ‬وتداول‭ ‬الأفكار‭ ‬التي‭ ‬سيكون‭ ‬لها‭ ‬وقع‭ ‬إيجابي‭ ‬على‭ ‬المدينة‭ ‬بعدما‭ ‬باتت‭ ‬فقرة‭ « ‬نقطة‭ ‬نظام‭ » ‬التي‭ ‬من‭ ‬المفروض‭ ‬أن‭ ‬تخصّص‭ ‬للجوانب‭ ‬الشكلية‭ ‬لانعقاد‭ ‬الدورة‭ ‬فرصة‭ ‬لإثارة‭ ‬الجدل‭ ‬والفوضى‭ ‬وطرح‭ ‬إشكاليات‭ ‬لا‭ ‬تدخل‭ ‬ضمن‭ ‬اختصاصات‭ ‬مجلس‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬للحدّ‭ ‬الذي‭ ‬جعل‭ ‬مستشارًا‭ ‬جماعيًّا‭ ‬يقول‭ ‬للعمدة‭: « ‬العاهرات‭ ‬كثرو‭ ‬السي‭ ‬الرئيس‭ ».‬

بعدما‭ ‬احتل‭ ‬ملف‭ ‬الأسواق‭ ‬النقطة‭ ‬الفريدة‭ ‬لمناقشات‭ ‬المجلس،‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬اللازم‭ ‬أن‭ ‬يجلس‭ ‬أطراف‭ ‬النزاع‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬واحدة‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬والي‭ ‬جهة‭ ‬طنجة‭ ‬تطوان‭ ‬الحسيمة،‭ ‬الذي‭ ‬بات‭ ‬المسؤول‭ ‬الأول‭ ‬عمَّا‭ ‬قد‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬من‭ ‬احتقانات‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬اللعب‭ ‬على‭ ‬المكشوف‭.‬

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *