Home / العربية / مورو يستعرض حصيلة غرفة التجارة والصناعة والخدمات ويصفها بالمثمرة

مورو يستعرض حصيلة غرفة التجارة والصناعة والخدمات ويصفها بالمثمرة

قدّمت‭ ‬غرفة‭ ‬التجارة‭ ‬والصناعة‭ ‬والخدمات‭ ‬بجهة‭ ‬طنجة‭ ‬تطوان‭ ‬الحسيمة‭ ‬في‭ ‬ندوة‭ ‬صحفية،‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬الخميس،‭ ‬حصيلتها‭ ‬خلال‭ ‬3‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬الاشتغال‭ ‬بعد‭ ‬استكمال‭ ‬نصف‭ ‬الفترة‭ ‬الانتدابيّة‭ ‬الحاليّة‭.‬

‭ ‬ووصف‭ ‬عمر‭ ‬مورو‭ ‬رئيس‭ ‬الغرفة‭ ‬ما‭ ‬تمّ‭ ‬إنجازه‭ ‬منذ‭ ‬2015م‭ ‬بالعمل‭ ‬المثمر‭ ‬نتيجة‭ ‬تظافر‭ ‬جهود‭ ‬جميع‭ ‬منتخبي‭ ‬الغرفة‭ ‬وإدارييها‭ ‬وجميع‭ ‬الإدارات‭ ‬والمصالح‭ ‬التي‭ ‬تتقاطع‭ ‬مع‭ ‬المهنيين‭ ‬الاقتصاديين‭ ‬نفس‭ ‬الأهداف‭ ‬والرؤى‭.‬

وتحدّث‭ ‬مورو‭ -‬خلال‭ ‬عرضه‭ ‬التقديمي‭- ‬بخلاصة‭ ‬إنجازات‭ ‬غرفته‭ ‬عبر‭ ‬تنظيم‭ ‬أنشطة‭ ‬ذات‭ ‬بُعدٍ‭ ‬وطنيّ‭ ‬ودوليّ‭ ‬همّت‭ ‬مجالات‭ ‬البناء‭ ‬وصناعة‭ ‬السيارات‭ ‬والمجالات‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬جذب‭ ‬الاستثمارات‭ ‬للمناطق‭ ‬الحرة‭.‬

‭ ‬وكشف‭ ‬مورو‭ ‬عن‭ ‬مواكبة‭ ‬الغرفة‭ ‬لملف‭ ‬التنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بالجهة‭ ‬عبر‭ ‬القيام‭ ‬بعشرات‭ ‬الزيارات‭ ‬نحو‭ ‬مُدن‭ ‬دوليّة‭ ‬قصد‭ ‬بحث‭ ‬سبل‭ ‬الاستثمار‭ ‬بالجهة،‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬مساهمة‭ ‬غرفة‭ ‬التجارة‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬أسواق‭ ‬القرب‭ ‬بمدينتي‭ ‬تطوان‭ ‬وطنجة‭ ‬والتي‭ ‬همت‭ ‬استفادة‭ ‬أزيد‭ ‬من‭ ‬10000‭ ‬بائع‭ ‬جائل‭ ‬من‭ ‬محلات‭ ‬تجاريّة،‭ ‬حيث‭ ‬انكبت‭ ‬الغرفة‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬السلطة‭ ‬المحليّة‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬القرعة‭ ‬وتوزيع‭ ‬المحلات‭ ‬التجاريّة‭ ‬على‭ ‬المستفيدين‭.‬

وشدّد‭ ‬مورو‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬القرار‭ ‬الجبائيّ‭ ‬الذي‭ ‬اتخذته‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬والذي‭ ‬ساهمت‭ ‬فيه‭ ‬الغرفة‭ ‬الجهويّة‭ ‬بشكل‭ ‬حاسم‭ ‬لتقريب‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬بين‭ ‬المهنيين‭ ‬ومدبري‭ ‬الشأن‭ ‬العام‭ ‬بجماعة‭ ‬طنجة‭.‬وركّز‭ ‬مورو‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬التكويني‭ ‬الذي‭ ‬هم‭ ‬تكوينات‭ ‬استفاد‭ ‬منها‭ ‬التجّار‭ ‬الصغار‭ ‬لتطوير‭ ‬معارفهم‭ ‬القانونيّة‭ ‬والاقتصاديّة‭ ‬استفاد‭ ‬منها‭ ‬مهنيو‭ ‬مدن‭ ‬طنجة‭ ‬وتطوان‭ ‬والحسيمة‭ ‬بما‭ ‬مجموعه‭ ‬185‭ ‬مستفيدًا‭.‬

وتطرّق‭ ‬نفس‭ ‬المتحدّث‭ ‬للمجهودات‭ ‬التي‭ ‬واكبتها‭ ‬الغرفة‭ ‬الجهويّة‭ ‬بعد‭ ‬حراك‭ ‬الحسيمة،‭ ‬والذي‭ ‬أفضى‭ ‬لخلق‭ ‬مشاريع‭ ‬كبرى‭ ‬بالمنطقة‭ ‬كان‭ ‬أهمها‭ ‬خلق‭ ‬3‭ ‬وحدات‭ ‬صناعية‭ ‬كبرى‭ ‬بالمنطقة‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬أعضاء‭ ‬الغرفة،‭ ‬ونفى‭ ‬مورو‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬للتجاذبات‭ ‬السياسية‭ ‬بالجماعات‭ ‬الترابية‭ ‬تأثير‭ ‬لإضعاف‭ ‬التحالفات‭ ‬بغرفة‭ ‬التجارة‭ ‬والصناعة‭ ‬والخدمات‭ ‬بجهة‭ ‬طنجة‭ ‬تطوان‭ ‬الحسيمة‭ ‬مُعربًا‭ ‬عن‭ ‬الانسجام‭ ‬الكبير‭ ‬بين‭ ‬مكونات‭ ‬الغرفة‭ ‬رغم‭ ‬الاختلافات‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الحزبيّ‭ ‬والسياسيّ‭.‬

وتظلّ‭ ‬إنجازات‭ ‬غرفة‭ ‬التجارة‭ ‬والصناعة‭ ‬والخدمات‭ ‬بجهة‭ ‬طنجة‭ ‬تطوان‭ ‬الحسيمة‭ ‬قابلة‭ ‬للمساءلة‭ ‬بعد‭ ‬محدودية‭ ‬المنجزات‭ ‬الاقتصاديّة‭ ‬في‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬عبء‭ ‬البطالة،‭ ‬لا‭ ‬سيَّما‭ ‬بطنجة‭ ‬عاصمة‭ ‬الجهة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬حضور‭ ‬المنتخبين‭ ‬المهنيين‭ ‬محتشمًا‭ ‬في‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬القرارات‭ ‬ذات‭ ‬الطابع‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬نفاه‭ ‬مورو‭ ‬الذي‭ ‬أكّد‭ ‬عكس‭ ‬ذلك،‭ ‬لا‭ ‬سيَّما،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬المستجدات‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬تضمّنها‭ ‬قانون‭ ‬إصلاح‭ ‬المراكز‭ ‬الجهويّة‭ ‬للاستثمار‭ ‬والتي‭ ‬زكّت‭ ‬حضور‭ ‬الغرفة‭ ‬ضمن‭ ‬تركيبة‭ ‬المجلس‭ ‬الإداري‭ ‬مبرزًا‭ ‬طبيعة‭ ‬العلاقة‭ ‬مع‭ ‬السلطة‭ ‬المحليّة‭ ‬والتي‭ ‬يسودها‭ ‬تجانس‭ ‬كبير‭.‬

حمزة‭ ‬الرابحي

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *