Home / العربية / محامون يوقعون اتفاقية شراكة مع الرميد وينتفضون في وجهه بعد دفاعه عن عقوبة الاعدام‎

محامون يوقعون اتفاقية شراكة مع الرميد وينتفضون في وجهه بعد دفاعه عن عقوبة الاعدام‎

نجحت‭ ‬هيئة‭ ‬محاميي‭ ‬طنجة‭ ‬في‭ ‬التوقيع‭ ‬على‭ ‬أول‭ ‬اتفاقية‭ ‬شراكة‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الدولة‭ ‬المكلفة‭ ‬بحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬والتي‭ ‬تهم‭ ‬دعم‭ ‬البرنامج‭ ‬التكويني‭ ‬والإشعاعي‭ ‬التي‭ ‬ستبادر‭ ‬إليه‭ ‬الهيئة‭ ‬ذات‭ ‬الارتباط‭ ‬بحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬التي‭ ‬تنسجم‭ ‬مع‭ ‬الخطة‭ ‬الوطنية‭ ‬للديمقراطية‭ ‬وحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬التي‭ ‬أعدها‭ ‬وزير‭ ‬القطاع‭ ‬مصطفى‭ ‬الرميد‭.‬

وأمام‭ ‬عشرات‭ ‬المحامين‭ ‬الذين‭ ‬حجوا‭ ‬لدار‭ ‬المحامي‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي،‭ ‬باتت‭ ‬الهيئة‭ ‬بطنجة‭ ‬الأولى‭ ‬الموقعة‭ ‬على‭ ‬اتفاقية‭ ‬شراكة‭ ‬تدوم‭ ‬سنتين‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الدولة‭ ‬المكلفة‭ ‬بحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬والتي‭ ‬بمقتضاها‭ ‬ستستفيد‭ ‬الهيئة‭ ‬من‭ ‬دعم‭ ‬مالي‭ ‬لأنشطتها‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬الوزارة‭ ‬المعنية،‭ ‬كما‭ ‬سيتم‭ ‬تكوين‭ ‬30‭ ‬محاميًا‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬الحقوقي‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭. ‬وكانت‭ ‬الهيئة‭ ‬قد‭ ‬احتضنت‭ ‬لقاءً‭ ‬وطنيًّا،‭ ‬قدَّم‭ -‬من‭ ‬خلاله‭- ‬مصطفى‭ ‬الرميد‭ ‬خلاصات‭ ‬الخطة‭ ‬الوطنية‭ ‬للديمقراطية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬التي‭ ‬اتسمت‭ ‬بجدل‭ ‬كبير،‭ ‬لتماطل‭ ‬الأمانة‭ ‬العامة‭ ‬للحكومة‭ ‬في‭ ‬نشرها‭ ‬بالجريدة‭ ‬الرسمية‭ ‬رغم‭ ‬المصادقة‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬المجلس‭ ‬الحكومي‭ ‬منذ‭ ‬دجنبر‭ ‬2017‭.‬

ودخل‭ ‬مصطفى‭ ‬الرميد‭ ‬في‭ ‬جدال‭ ‬كبير‭ ‬مع‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬هيئة‭ ‬المحامين‭ ‬بطنجة‭ ‬بسبب‭ ‬دفاعه‭ ‬المستميت‭ ‬عن‭ ‬الإبقاء‭ ‬على‭ ‬عقوبة‭ ‬الإعدام،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬اعتبره‭ ‬الحل‭ ‬المناسب‭ ‬في‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الجرائم‭ ‬البشعة،‭ ‬لا‭ ‬سيَّما،‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬ترتكب‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬الأطفال‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭.‬وقد‭ ‬طالبه‭ ‬محامون‭ ‬أثناء‭ ‬تدخلاتهم‭ ‬أن‭ ‬يولي‭ ‬جهدًا‭ ‬أكبر‭ ‬لتشييد‭ ‬المدارس‭ ‬وتعزيز‭ ‬الثقافة‭ ‬الحقوقية‭ ‬بدل‭ ‬دفاعه‭ ‬عن‭ ‬عقوبة‭ ‬الإعدام،‭ ‬التي‭ ‬تظل‭ ‬منافية‭ ‬للحق‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬متعارف‭ ‬عليه‭ ‬دوليًا،‭ ‬وكما‭ ‬اعترف‭ ‬بذلك‭ ‬الدستور‭ ‬المغربي‭ ‬لسنة‭ ‬2011‭.‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬محامين‭ ‬من‭ ‬طنجة‭ ‬قد‭ ‬انضموا‭ ‬لشبكة‭ ‬ترافعية‭ ‬ضد‭ ‬عقوبة‭ ‬الإعدام،‭ ‬لتعزيز‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬والضغط‭ ‬على‭ ‬المشرّع‭ ‬المغربي،‭ ‬ما‭ ‬دامت‭ ‬هذه‭ ‬العقوبة‭ ‬لا‭ ‬تجد‭ ‬طريقًا‭ ‬لها‭ ‬نحو‭ ‬التفعيل‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة،‭ ‬رغم‭ ‬استمرار‭ ‬القضاة‭ ‬المغاربة‭ ‬في‭ ‬إصدار‭ ‬أحكام‭ ‬بالإعدام‭.‬

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *