Home / العربية / متى يهتدي مسؤولو جماعة طنجة لتزويد الشوارع بكاميرات مراقبة لإيقاف نزيف القتلى؟ ‎

متى يهتدي مسؤولو جماعة طنجة لتزويد الشوارع بكاميرات مراقبة لإيقاف نزيف القتلى؟ ‎

تواصل‭ ‬شوارع‭ ‬طنجة‭ ‬حصدها‭ ‬للمزيد‭ ‬من‭ ‬الضحايا‭ ‬في‭ ‬وتيرة‭ ‬متسارعة‭ ‬منذ‭ ‬إعادة‭ ‬توسعة‭ ‬الشوارع‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬برنامج‭ ‬طنجة‭ ‬الكبرى‭ ‬الذي‭ ‬جعل‭ ‬عاصمة‭ ‬الجهة‭ ‬تتصدّر‭ ‬قائمة‭ ‬المدن‭ ‬المغربية‭ ‬الأكثر‭ ‬إنفاقًا‭ ‬على‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬الطرقية‭ ‬بعد‭ ‬العاصمة‭ ‬الرباط،‭ ‬ولم‭ ‬تكن‭ ‬الحادثة‭ ‬المفجعة‭ ‬التي‭ ‬أسقطت‭ ‬فتاتين‭ ‬شابتين‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬إلا‭ ‬عنوانًا‭ ‬صغيرًا‭ ‬للكثير‭ ‬من‭ ‬المآسي‭ ‬التي‭ ‬تسبّبت‭ ‬بها‭ ‬شوارع‭ ‬المدينة‭ ‬المتسعة‭ ‬ومحدودية‭ ‬أفق‭ ‬المنتخبين‭ ‬بطنجة‭.‬

ولسنوات‭ ‬ظل‭ ‬المتتبعون‭ ‬بطنجة‭ ‬يناشدون‭ ‬السلطات‭ ‬لإعادة‭ ‬الاعتبار‭ ‬لملف‭ ‬السير‭ ‬والجولان‭ ‬بالمدينة‭ ‬وفق‭ ‬مقاربة‭ ‬تقي‭ ‬ساكنتها‭ ‬عشرات‭ ‬حوادث‭ ‬السير‭ ‬التي‭ ‬ارتفعت‭ ‬مخاطرها‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية‭. ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬شوارع‭ ‬المدينة‭ ‬دون‭ ‬كاميرات‭ ‬مراقبة‭ ‬لتفعيل‭ ‬دور‭ ‬الشرطة‭ ‬الإدارية‭ ‬لإيقاف‭ ‬المتجاوزين‭ ‬لمضامين‭ ‬مدونة‭ ‬السير‭ ‬قبل‭ ‬إقدامهم‭ ‬على‭ ‬حوادث‭ ‬مميتة‭. ‬ويرى‭ ‬متتبعون‭ ‬أن‭ ‬حادثة‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬ومعها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الحوادث‭ ‬المفجعة‭ ‬التي‭ ‬عاشتها‭ ‬طنجة‭ ‬مؤخرًا‭ ‬كان‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬تشهد‭ ‬انخفاضًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬لو‭ ‬أصرت‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬وعملت‭ ‬على‭ ‬تزويد‭ ‬الشوارع‭ ‬الكبرى‭ ‬بكاميرات‭ ‬مراقبة‭ ‬بدل‭ ‬الإنفاق‭ ‬على‭ ‬ملفات‭ ‬لا‭ ‬تبدو‭ ‬بتلك‭ ‬الأولوية‭.‬

وكان‭ ‬رئيس‭ ‬فريق‭ ‬الأصالة‭ ‬والمعاصرة‭ ‬بمجلس‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬محمد‭ ‬غيلان‭ ‬قد‭ ‬صرّح‭ ‬بصرف‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬لـ‭ ‬4‭ ‬ملايين‭ ‬درهم‭ ‬قصد‭ ‬إعادة‭ ‬تجهيز‭ ‬مقر‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬دون‭ ‬أولوية‭ ‬تذكر‭ ‬لهذا‭ ‬الملف‭ ‬مقارنة‭ ‬مع‭ ‬مواضيع‭ ‬حسّاسة‭ ‬مثل‭ ‬شوارع‭ ‬المدينة‭ ‬التي‭ ‬تحصد‭ ‬كل‭ ‬أسبوع‭ ‬ضحايا‭ ‬جُدد‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تبادر‭ ‬السلطات‭ ‬لتحمّل‭ ‬مسؤوليتها‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬النزيف‭.‬

وفي‭ ‬ظل‭ ‬عدم‭ ‬التوفر‭ ‬على‭ ‬أرقام‭ ‬رسمية‭ ‬مؤكدة‭ ‬حول‭ ‬حجم‭ ‬الخسائر‭ ‬البشرية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬مدينة‭ ‬طنجة‭ ‬بخصوص‭ ‬حوادث‭ ‬السير،‭ ‬سجّلت‭ ‬شوارع‭ ‬المدينة‭ ‬عشرات‭ ‬الحوادث‭ ‬ليلًا‭ ‬أسقطت‭ ‬عددًا‭ ‬غير‭ ‬يسير‭ ‬من‭ ‬القتلى‭ ‬والجرحى،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يطرح‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬علامة‭ ‬استفهام‭ ‬حول‭ ‬موعد‭ ‬تزويد‭ ‬الشوارع‭ ‬الكبرى‭ ‬للمدينة‭ ‬بكاميرات‭ ‬مراقبة‭ _‬لا‭ ‬سيَّما‭_ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الخصاص‭ ‬الذي‭ ‬تعاني‭ ‬منه‭ ‬طنجة‭ ‬فيما‭ ‬يهم‭ ‬عناصر‭ ‬شرطة‭ ‬المرور‭. ‬

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *