Home / العربية / عزلة وإقصاء وتهميش يضاعف محنة سكان مداشر قروية بجماعة تطفت‎

عزلة وإقصاء وتهميش يضاعف محنة سكان مداشر قروية بجماعة تطفت‎

يَعيش‭ ‬سكان‭ ‬مختلف‭ ‬الدواوير‭ ‬التابعة‭ ‬لجماعة‭ ‬تطفت،‭ ‬دائرة‭ ‬القصر‭ ‬الكبير‭ ‬بإقليم‭ ‬العرائش،‭ ‬أثناء‭ ‬فصل‭ ‬الشتاء‭ ‬البارد،‭ ‬معاناةً‭ ‬حقيقيةً‭ ‬جراء‭ ‬هشاشة‭ ‬المسالك‭ ‬الطرقية‭ ‬المؤدية‭ ‬إلى‭ ‬دواويرهم،‭ ‬التي‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬تعميق‭ ‬جراح‭ ‬التهميش‭ ‬والإقصاء‭ ‬الذي‭ ‬ترزح‭ ‬تحت‭ ‬نيره‭ ‬المنطقة‭ ‬منذ‭ ‬عقود‭.‬

وتسلك‭ ‬ساكنة‭ ‬مغطير‭ ‬ودار‭ ‬لوزاري‭ ‬وبني‭ ‬معافة‭ ‬ومدشر‭ ‬الصباب،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬مدشر‭ ‬العوش،‭ ‬هذه‭ ‬الطريق‭ ‬يوميًّا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬جماعة‭ ‬تطفت‭ ‬لقضاء‭ ‬أغراضها‭ ‬الإدارية‭ ‬أو‭ ‬التسوق،‭ ‬وتواجه‭ ‬صعوبة‭ ‬كبيرة‭ ‬ومعاناة‭ ‬حقيقية،‭ ‬خاصةً‭ ‬في‭ ‬فصل‭ ‬الشتاء،‭ ‬جراء‭ ‬هشاشتها،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬مضاعفة‭ ‬محنة‭ ‬أهاليها‭ ‬بسبب‭ ‬العزلة‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭.‬

ويشهد‭ ‬سكان‭ ‬تلك‭ ‬المداشر‭ ‬معاناة‭ ‬مستمرة‭ ‬ومتواصلة،‭ ‬الذين‭ ‬يبدو‭ ‬أنهم‭ ‬يرثون‭ ‬معاناتهم‭ ‬من‭ ‬جيل‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭ ‬بعدما‭ ‬حكمت‭ ‬عليهم‭ ‬الأقدار‭ ‬بأن‭ ‬يعيشوا‭ ‬وسط‭ ‬هذه‭ ‬الظروف‭ ‬الطبيعية‭ ‬والجغرافية‭ ‬القاسية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬إهمال‭ ‬المسؤولين‭ ‬لهم،‭ ‬حيث‭ ‬لا‭ ‬مؤشرات‭ ‬تلوح‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬عن‭ ‬رغبة‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬واقعهم‭ ‬المرير‭.‬

وأكدت‭ ‬الساكنة،‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬متطابقة‭ ‬لجريدة‭ ‬لاديبيش،‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الطريق‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬يسلكونها‭ ‬يوميًّا‭ ‬تتعرض‭ ‬لكل‭ ‬أنواع‭ ‬التعرية‭ ‬كلما‭ ‬تهاطلت‭ ‬الأمطار،‭ ‬بسبب‭ ‬السيول‭ ‬التي‭ ‬تجرفها‭ ‬الأتربة،‭ ‬وأضافوا‭ ‬أنهم‭ ‬ما‭ ‬زالوا‭ ‬ينتظرون‭ ‬ويترقبون‭ ‬طي‭ ‬صفحة‭ ‬هذه‭ ‬الطريق‭ ‬التي‭ ‬طالها‭ ‬النسيان،‭ ‬ويأملون‭ ‬في‭ ‬رؤية‭ ‬مشاريع‭ ‬تنموية‭ ‬بالمنطقة‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬الإطار،‭ ‬قال‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬الجعادي،‭ ‬فاعل‭ ‬جمعوي‭ ‬بجمعية‭ ‬العوش‭ ‬للتنمية‭ ‬القروية‭ ‬بجماعة‭ ‬تطفت‭ ‬لجريدة‭ ‬الشمال‭ « ‬لاديبيش‭ » ‬إن‭ ‬معاناة‭ ‬الساكنة‭ ‬بهذه‭ ‬المنطقة‭ ‬والدواوير‭ ‬المجاورة‭ ‬لها‭ ‬تتفاقم‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مواسم‭ ‬الأمطار،‭ ‬إذ‭ ‬تقطع‭ ‬الطريق‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬المرور،‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬الساكنة‭ ‬في‭ ‬عزلة‭ ‬تامة‭ ‬عن‭ ‬العالم‭ ‬الخارجي،‭ ‬مشددًا‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬تعبيد‭ ‬الطريق‭ ‬المؤدية‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬المداشر‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬الجماعة،‭ ‬مشيرًا‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬ستمكن‭ ‬من‭ ‬فك‭ ‬العزلة‭ ‬عن‭ ‬الدواوير‭ ‬التي‭ ‬طالها‭ ‬النسيان‭ ‬وتوجد‭ ‬خارج‭ ‬أجندة‭ ‬المسؤولين‭.‬

وأضاف‭ ‬المتحدث،‭ ‬أن‭ ‬الساكنة‭ ‬تطالب‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬لهذه‭ ‬الطريق‭ ‬نصيبٌ‭ ‬من‭ ‬مشاريع‭ ‬تعبيد‭ ‬الطرق‭ ‬التي‭ ‬ينجزها‭ ‬المجلس‭ ‬الجماعي‭ ‬بشراكة‭ ‬مع‭ ‬متدخلين‭ ‬آخرين،‭ ‬وإعطاء‭ ‬الأولوية‭ ‬لها،‭ ‬مذكرًا‭ ‬بأن‭ ‬الساكنة‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬تلك‭ ‬المعاناة‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬تخلّفها‭ ‬تلك‭ ‬الطريق،‭ ‬خصوصًا‭ ‬مع‭ ‬تهاطل‭ ‬أول‭ ‬قطرات‭ ‬من‭ ‬المطر‭.‬

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *