Home / العربية / صراع المنتخبين بطنجة يستمر.. المعارضة تتجه لمقاضاة خيي والأغلبية تبدي استغرابها وتستعد للردّ‎

صراع المنتخبين بطنجة يستمر.. المعارضة تتجه لمقاضاة خيي والأغلبية تبدي استغرابها وتستعد للردّ‎

استمرّت‭ ‬سياسة‭ ‬شدّ‭ ‬الحبل‭ ‬بين‭ ‬حزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬وفرق‭ ‬المعارضة‭ ‬بمجلس‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬والمقاطعات‭ ‬الأربع‭ ‬في‭ ‬التصاعد‭ ‬وبشكل‭ ‬غير‭ ‬مسبوق،‭ ‬بعدما‭ ‬لجأ‭ ‬أعضاء‭ ‬من‭ ‬المعارضة‭ ‬بمجلس‭ ‬مقاطعة‭ ‬بني‭ ‬مكادة‭ ‬للاستعانة‭ ‬بمحامي‭ ‬من‭ ‬هيئة‭ ‬تطوان‭ ‬محمد‭ ‬الهيني‭ ‬لمقاضاة‭ ‬محمد‭ ‬خيي‭ ‬باعتباره‭ ‬رئيسًا‭ ‬لمجلس‭ ‬المقاطعة‭ ‬بسبب‭ ‬الشطط‭ ‬في‭ ‬استعمال‭ ‬السلطة‭ ‬أثناء‭ ‬الدورة‭ ‬العادية‭ ‬للمجلس‭ ‬لشهر‭ ‬يناير،‭ ‬التي‭ ‬انعقدت‭ ‬يوم‭ ‬3‭ ‬يناير‭ ‬الجاري،‭ ‬والتي‭ ‬صادق‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬المجلس‭ ‬على‭ ‬جدول‭ ‬أعمال‭ ‬الدورة‭ ‬رغم‭ ‬الشغب‭ ‬والصخب‭ ‬الذي‭ ‬رافق‭ ‬أطوارها‭ ‬في‭ ‬استكمال‭ ‬لما‭ ‬شهدته‭ ‬الدورة‭ ‬الاستثنائية‭ ‬لمجلس‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭.‬

واستند‭ ‬مستشارون‭ ‬من‭ ‬معارضة‭ ‬مجلس‭ ‬مقاطعة‭ ‬بني‭ ‬مكادة‭ ‬المشكلين‭ ‬من‭ ‬محمد‭ ‬الحمامي‭ ‬ومحمد‭ ‬الغيلالي‭ ‬ومحمد‭ ‬الحميدي‭ ‬وحسن‭ ‬بوهريز‭ ‬وعمر‭ ‬أولاد‭ ‬بن‭ ‬حمان،‭ ‬مرفوقين‭ ‬بنائب‭ ‬عمدة‭ ‬طنجة‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬العيدوني،‭ ‬حسب‭ ‬الأخبار‭ ‬الذي‭ ‬توصّل‭ ‬بها‭ ‬المكتب‭ ‬المسير‭ ‬لمقاطعة‭ ‬بني‭ ‬مكادة‭ ‬على‭ ‬المادتين‭ ‬266‭ ‬و267‭ ‬من‭ ‬القانون‭ ‬التنظيمي‭ ‬المنظّم‭ ‬للجماعات‭ ‬الترابية‭ ‬للطعن‭ ‬في‭ ‬مخرجات‭ ‬الدورة‭ ‬العادية‭ ‬لمقاطعة‭ ‬بني‭ ‬مكادة،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬دعوى‭ ‬الشطط‭ ‬في‭ ‬استعمال‭ ‬السلطة،‭ ‬وذلك‭ ‬بعدما‭ ‬فاجأ‭ ‬خيي‭ ‬مكونات‭ ‬المعارضة‭ ‬ليقرّر‭ ‬تمرير‭ ‬نقاط‭ ‬جدول‭ ‬أعمال‭ ‬الدورة‭.‬

ويرى‭ ‬متتبعون‭ ‬في‭ ‬استعانة‭ ‬أعضاء‭ ‬المعارضة‭ ‬بالمحامي‭ ‬عن‭ ‬هيئة‭ ‬تطوان‭ ‬محمد‭ ‬الهيني‭ ‬للإطاحة‭ ‬بمقرر‭ ‬مجلس‭ ‬مقاطعة‭ ‬بني‭ ‬مكادة‭ ‬محاولة‭ ‬لخلق‭ ‬نقاش‭ ‬عمومي‭ ‬حول‭ ‬هذه‭ ‬الواقعة،‭ ‬فيما‭ ‬وضعها‭ ‬آخرون‭ ‬في‭ ‬مصاف‭ ‬انطلاق‭ ‬الحملة‭ ‬الانتخابية‭ ‬للانتخابات‭ ‬الجماعية‭ ‬المقبلة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يكشف‭ ‬عنه‭ ‬تحويل‭ ‬النقاش‭ ‬العمومي‭ ‬حول‭ ‬قضايا‭ ‬المدينة‭ ‬إلى‭ ‬معارك‭ ‬حزبيّة‭ ‬ضيقة‭ ‬بعد‭ ‬توتر‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬حزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬مع‭ ‬السلطة‭ ‬المحليّة‭ ‬بالمدينة‭.‬

وكشف‭ ‬عزيز‭ ‬الصمدي‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬مقاطعة‭ ‬بني‭ ‬مكادة‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لجريدة‭ « ‬لاديبيش‭ » ‬عن‭ ‬استغرابه‭ ‬لإقدام‭ ‬أعضاء‭ ‬من‭ ‬المعارضة‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬مبرزًا‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬أسباب‭ ‬موضوعية‭ ‬داعية‭ ‬لها‭ ‬استعانة‭ ‬بمحامٍ‭ ‬مطرود‭ ‬من‭ ‬سلك‭ ‬القضاء‭.‬وأكّد‭ ‬الصمدي‭ ‬أن‭ ‬مجلس‭ ‬مقاطعة‭ ‬بني‭ ‬مكادة‭ ‬سيجهز‭ ‬ردًّا‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الادّعاءات‭ ‬بعد‭ ‬توصله‭ ‬بقرار‭ ‬رفع‭ ‬الدعوى‭ ‬ضد‭ ‬المجلس‭ ‬بشكل‭ ‬رسميّ،‭ ‬وتحدّث‭ ‬عن‭ ‬قانونيّة‭ ‬الجلسة‭ ‬التي‭ ‬تمّ‭ ‬عرضها‭ ‬عبر‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬لساكنة‭ ‬المدينة،‭ ‬والتي‭ ‬عُرقِلت‭ ‬بشكل‭ ‬متعمدٍ‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬مستشارين‭ ‬جماعيين‭ ‬مرفوقين‭ ‬ببعض‭ ‬المواطنين‭ ‬الذين‭ ‬باشروا‭ ‬اقتحام‭ ‬منصة‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬بشكل‭ ‬مسيئ‭ ‬لمؤسّسة‭ ‬منتخبة،‭ ‬مؤكدًا‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الصراعات‭ ‬التي‭ ‬نشبت‭ ‬مؤخرًا‭ ‬لجعل‭ ‬المعارضة‭ ‬فاعلًا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬عبر‭ ‬تجييش‭ ‬عشرات‭ ‬المواطنين‭ ‬ليست‭ ‬بالأحداث‭ ‬المعزولة‭ ‬وإنما‭ ‬تقف‭ ‬وراءها‭ ‬جهات‭ ‬معينة‭ ‬بعدما‭ ‬ظلّت‭ ‬المعارضة‭ ‬في‭ ‬سبات‭ ‬عميق‭ ‬لمدة‭ ‬3‭ ‬سنوات‭.‬

‭ ‬واعترف‭ ‬الصمدي‭ ‬بعدم‭ ‬الاتّفاق‭ ‬مع‭ ‬السلطة‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬النقاط‭ ‬التي‭ ‬دافعت‭ ‬عنها‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬ذلك‭ ‬لمرحلة‭ ‬الصراع‭ ‬كما‭ ‬وصفه‭ ‬كثيرون‭.‬

في‭ ‬موضوع‭ ‬آخر‭ ‬أكّد‭ ‬الصمدي‭ ‬أنه‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬يحتفظ‭ ‬بحقّه‭ ‬القانوني‭ ‬في‭ ‬رفع‭ ‬دعوى‭ ‬قضائية‭ ‬ضد‭ ‬المستشار‭ ‬الجماعي‭ ‬محمد‭ ‬الحمامي‭ ‬بعد‭ ‬ما‭ ‬تعرض‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬إهانات‭ ‬خلال‭ ‬الدورة‭ ‬الأخيرة‭ ‬لمجلس‭ ‬مقاطعة‭ ‬بني‭ ‬مكادة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يؤكد‭ ‬نيته‭ ‬في‭ ‬مباشرة‭ ‬الإجراءات‭ ‬في‭ ‬القريب‭ ‬العاجل‭.   ‬

‭ ‬حمزة‭ ‬الرابحي

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *