Home / العربية / بعد أزمة المطرح العمومي هل ستنجح جماعة طنجة في عملية جمع نفايات العيد؟‎

بعد أزمة المطرح العمومي هل ستنجح جماعة طنجة في عملية جمع نفايات العيد؟‎

يتزامن‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬مع‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬غشت‭ ‬الجاري‭ ‬و‭ ‬الذي‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬ان‭ ‬يخلف‭ ‬آثارا‭ ‬بيئية‭ ‬خطيرة‭ ‬جراء‭ ‬مخلفات‭ ‬الأضاحي‭ ‬و‭ ‬التي‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬تمتلئ‭ ‬بها‭ ‬شوارع‭ ‬طنجة‭ ‬بعد‭ ‬الإنتهاء‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬ذبح‭ ‬أضحية‭ ‬العيد‭ ‬و‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬سيجعل‭ ‬من‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬ضمن‭ ‬تحد‭ ‬كبير‭ ‬بعدما‭ ‬أثارت‭ ‬الروائح‭ ‬المنبعثة‭ ‬من‭ ‬المطرح‭ ‬العمومي‭ ‬للمدينة‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الجدل‭ ‬خلال‭ ‬الأسابيع‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬فصل‭ ‬الصيف‭.‬

‭ ‬ويثير‭ ‬تزامن‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬مع‭ ‬العطلة‭ ‬الصيفية‭ ‬مخاوف‭ ‬الكثيرين‭ ‬من‭ ‬ارتفاع‭ ‬مستوى‭ ‬النلوث‭ ‬خصوصا‭ ‬بعد‭ ‬محدودية‭ ‬تدخل‭ ‬شركتي‭ ‬التدبير‭ ‬المفوض‭ ‬المكلفتين‭ ‬بالنظافة‭ ‬للتخفيف‭ ‬من‭ ‬الأرقام‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬تشهدها‭ ‬المدينة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الثلوث‭ ‬والتي‭ ‬تتجاوز‭ ‬المعدل‭ ‬الوطني‭ ‬ولاسيما‭ ‬خلال‭ ‬فصل‭ ‬الصيف‭.‬

وفي‭ ‬تصريح‭ ‬لجريدة‭ ‬لادبيش‭ ‬كشف‭ ‬ادريس‭ ‬التمسماني‭ ‬نائب‭ ‬عمدة‭ ‬مدينة‭ ‬طنجة‭ ‬المكلف‭ ‬بملف‭ ‬النظافة‭ ‬أنه‭ ‬يتوقع‭ ‬أن‭ ‬تشهد‭ ‬أيام‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬ارتفاعا‭ ‬في‭ ‬منسوب‭ ‬النفايات‭ ‬بعدما‭ ‬سجلت‭ ‬خلال‭ ‬السنة‭ ‬الماضية‭ ‬ارتفاعا‭ ‬ملحوظا‭ ‬تجاوز‭ ‬5000‭ ‬طن،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬ألزم‭ ‬شركتي‭ ‬التدبير‭ ‬المفوض‭ ‬اتخاذ‭ ‬تدابير‭ ‬جديدة‭ ‬كان‭ ‬أهمها‭ ‬اكتراء‭ ‬آليات‭ ‬جديدة‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬جمع‭ ‬النفايات‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬وجيزة،‭ ‬و‭ ‬أبرز‭ ‬ذات‭ ‬المتحدث‭ ‬أن‭ ‬عملية‭ ‬جمع‭ ‬نفايات‭ ‬ومخلفات‭ ‬يوم‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬باتت‭ ‬تشهد‭ ‬تحسنا‭ ‬كبيرا،‭ ‬فبعدما‭ ‬تمت‭ ‬العملية‭ ‬سنة‭ ‬2015‭ ‬في‭ ‬أزيد‭ ‬من‭ ‬50‭ ‬ساعة،‭ ‬نجحت‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬العملية‭ ‬السنة‭ ‬المنصرمة‭ ‬في‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬24‭ ‬ساعة،‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬تحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬المرجوة‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬في‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬16‭ ‬ساعة‭.‬

التمسماني‭ ‬ذكر‭ ‬أن‭ ‬التحسيس‭ ‬باحترام‭ ‬النظافة‭ ‬خلال‭ ‬يوم‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬يظل‭ ‬من‭ ‬المؤشرات‭ ‬الرئيسية‭ ‬لنجاح‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬تخلو‭ ‬من‭ ‬صعوبة‭ ‬لاسيما‭ ‬لتزامنها‭ ‬مع‭ ‬العطلة‭ ‬الصيفية‭.‬

‭ ‬وفي‭ ‬إطار‭ ‬آخر‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تغيير‭ ‬الأسواق‭ ‬المستقبلة‭ ‬لسوق‭ ‬الماشية‭ ‬فتم‭ ‬الإحتفاظ‭ ‬بسوق‭ ‬الحرارين‭ ‬كفضاء‭ ‬رئيسي‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬نسبة‭ ‬من‭ ‬ساكنة‭ ‬المدينة‭ ‬قد‭ ‬أبدت‭ ‬استياءها‭ ‬من‭ ‬بعد‭ ‬هذا‭ ‬الفضاء‭ ‬ولاسيما‭ ‬جراء‭ ‬الإختناق‭ ‬المروري‭ ‬الفظيع‭ ‬الذي‭ ‬باتت‭ ‬تشهده‭ ‬طنجة‭.‬

وقد‭ ‬بات‭ ‬التزام‭ ‬شركتي‭ ‬التدبير‭ ‬المفوض‭ ‬المكلفتين‭ ‬بقطاع‭ ‬النظافة‭ ‬باتفاقهما‭ ‬مع‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬محط‭ ‬تساؤل‭ ‬كبير،‭ ‬وذلك‭ ‬بعد‭ ‬الديون‭ ‬المتراكمة‭ ‬في‭ ‬ذمة‭ ‬مجلس‭ ‬العبدلاوي‭ ‬و‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬يتيح‭ ‬إمكانية‭ ‬التملص‭ ‬من‭ ‬التزاماتهما‭ ‬ولاسيما‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬الحرجة‭ ‬التي‭ ‬تمر‭ ‬بها‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬وتضعها‭ ‬في‭ ‬المجهر‭ ‬من‭ ‬جديد‭.‬

حمزة‭ ‬الرابحي

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *