Home / العربية / احتلال المقاهي للأرصفة العمومية بشوارع طنجة ما زال مستمرًا‎

احتلال المقاهي للأرصفة العمومية بشوارع طنجة ما زال مستمرًا‎

لا‭ ‬تزال‭ ‬ظاهرة‭ ‬احتلال‭ ‬الملك‭ ‬العمومي،‭ ‬تؤرق‭ ‬بال‭ ‬ساكنة‭ ‬طنجة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬التساهل‭ ‬الكبير‭ ‬الذي‭ ‬تبديه‭ ‬السلطات‭ ‬المحلية‭ ‬بالمدينة‭ ‬مع‭ ‬انتشار‭ ‬مظاهر‭ ‬استغلال‭ ‬الملك‭ ‬العمومي‭ ‬بشكل‭ ‬مؤقت‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تستفيد‭ ‬مالية‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬من‭ ‬موارد‭ ‬إضافية،‭ ‬لا‭ ‬سيَّما،‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬أزمة‭ ‬مادية‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬التي‭ ‬عطلت‭ ‬فيها‭ ‬بعض‭ ‬الأوراش‭ ‬بالمدينة‭.‬

وكان‭ ‬اليزيد‭ ‬إيناو،‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬المالية‭ ‬بجماعة‭ ‬طنجة،‭ ‬قد‭ ‬كشف‭ ‬خلال‭ ‬لقاء‭ ‬جمعوي‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع،‭ ‬عن‭ ‬تسجيل‭ ‬أرقام‭ ‬جيدة‭ ‬بجماعة‭ ‬طنجة‭ ‬عبر‭ ‬مواردها‭ ‬الذاتية‭ ‬التي‭ ‬صارت‭ ‬تسجل‭ ‬44%‭ ‬من‭ ‬مجموع‭ ‬الموارد،‭ ‬معتبرًا‭ ‬أن‭ ‬نقص‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬بجماعة‭ ‬طنجة‭ ‬يضغط‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬التحصيل،‭ ‬داعيًا‭ ‬الفاعلين‭ ‬الجمعويين‭ ‬للانفتاح‭ ‬على‭ ‬الساكنة‭ ‬لتحسين‭ ‬وعيهم‭ ‬الضريبي،‭ ‬وأمام‭ ‬ندرة‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬قيمة‭ ‬ما‭ ‬يُحصّل‭ ‬جراء‭ ‬الاحتلال‭ ‬المؤقت‭ ‬للملك‭ ‬العمومي‭ ‬جد‭ ‬ضعيف‭.‬

وكانت‭ ‬السلطات‭ ‬المحلية‭ ‬قد‭ ‬شنت‭ ‬على‭ ‬فترات‭ ‬متقطعة،‭ ‬حملات‭ ‬لإبعاد‭ ‬الباعة‭ ‬الجائلين‭ ‬من‭ ‬مناطق‭ ‬شعبية‭ ‬بالمدينة‭ ‬بعد‭ ‬احتلالهم‭ ‬للملك‭ ‬العمومي‭ ‬لممارسة‭ ‬أعمال‭ ‬تجارية،‭ ‬لا‭ ‬سيَّما،‭ ‬بتراب‭ ‬مقاطعة‭ ‬بني‭ ‬مكادة‭.‬

‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬عشرات‭ ‬المحلات‭ ‬التجارية‭ ‬تخرق‭ ‬النصوص‭ ‬التنظيمية‭ ‬والقانونية‭ ‬الجاري‭ ‬بها‭ ‬العمل‭ ‬وتعتدي‭ ‬على‭ ‬الملك‭ ‬العمومي‭ ‬بكيفية‭ ‬تطرح‭ ‬عشرات‭ ‬علامات‭ ‬الاستفهام‭.‬

ويرى‭ ‬متتبعون،‭ ‬أن‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة‭ ‬في‭ ‬وسعها‭ ‬تحصيل‭ ‬موارد‭ ‬ذاتية‭ ‬إضافية‭ ‬إن‭ ‬ألزمت‭ ‬الملزمين‭ ‬أمامها‭ ‬من‭ ‬محلات‭ ‬تجارية‭ ‬بأداء‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬ذمتهم‭ ‬من‭ ‬واجبات‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬ترصد‭ ‬السلطات‭ ‬المحلية‭ ‬التي‭ ‬تتوفر‭ ‬على‭ ‬أعوان‭ ‬يغطون‭ ‬مختلف‭ ‬أحياء‭ ‬المدينة،‭ ‬المخالفات‭ ‬والخروقات‭ ‬البارزة‭ ‬في‭ ‬الاعتداء‭ ‬على‭ ‬الملك‭ ‬العمومي‭ ‬لحجز‭ ‬المعدات‭ ‬والتجهيزات‭ ‬التي‭ ‬وُظّفت‭ ‬دون‭ ‬مبرر‭ ‬قانوني‭.‬

وعاينت‭ ‬صحيفة‭ ‬لاديبيش،‭ ‬استمرار‭ ‬أصول‭ ‬تجارية‭ ‬أغلبها‭ ‬تشتغل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المقاهي‭ ‬عبر‭ ‬مختلف‭ ‬مقاطعات‭ ‬المدينة‭ ‬تستغل‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬مشروع‭ ‬الأرصفة‭ ‬العمومية،‭ ‬وتحتل‭ ‬الملك‭ ‬العمومي،‭ ‬علمًا‭ ‬بأن‭ ‬التشريعات‭ ‬الجاري‭ ‬بها‭ ‬العمل‭ ‬لا‭ ‬تسمح‭ ‬باستغلال‭ ‬سوى‭ ‬ثلث‭ ‬مساحات‭ ‬الأرصفة‭ ‬مع‭ ‬احترام‭ ‬مستغلي‭ ‬الملك‭ ‬العمومي‭ ‬لواجباتهم‭ ‬لفائدة‭ ‬جماعة‭ ‬طنجة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬لا‭ ‬تباشر‭ ‬السلطات‭ ‬المحلية‭ ‬إخلاء‭ ‬الملك‭ ‬العمومي‭ ‬من‭ ‬المعدات‭ ‬والتجهيزات‭.‬

وكان‭ ‬منتخبون‭ ‬قد‭ ‬عبّروا‭ ‬عن‭ ‬انتقادهم‭ ‬لاستمرار‭ ‬احتلال‭ ‬الملك‭ ‬العمومي‭ ‬خلال‭ ‬آخر‭ ‬دورة‭ ‬لمقاطعة‭ ‬السواني‭ ‬قبل‭ ‬أشهر،‭ ‬والتي‭ ‬صارت‭ ‬رقعتها‭ ‬في‭ ‬اتساع،‭ ‬لا‭ ‬سيَّما‭ ‬بمقاطعة‭ ‬بني‭ ‬مكادة،‭ ‬رغم‭ ‬استعمال‭ ‬السلطات‭ ‬المحلية‭ ‬نفسها‭ ‬للقوة‭ ‬قصد‭ ‬إبعاد‭ ‬الباعة‭ ‬الجائلين‭ ‬عن‭ ‬مناطق‭ ‬أخرى‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬بالنسبة‭ ‬لسوق‭ ‬بئر‭ ‬الشفاء‭. ‬

حمزة‭ ‬الرابحي

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *